النائبة نادية تهامي تتساءل عن المعايير والشروط المتخذة من طرف الحكومة لدعم مهنيي النقل

قالت النائبة البرلمانية نادية تهامي، عضوة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إنه من المعروف أن وزارة النقل واللوجستيك، قد خصصت دعما ماليا مباشرا لمهنيي النقل، مشددة في هذا الصدد، على أن هذا الإجراء، لم يكن له أثر في الواقع المعيشي لعموم المواطنات والمواطنين، مضيفة أن الجميع يلاحظ اليوم، أن من استفادوا هم أصحاب المأذونيات، وليس السائقين المهنيين، الذين يؤدون ثمن “المازوط” بالغالي والنفيس.

وطالبت نادية تهامي خلال تدخلها في إطار السؤال الشفهي الذي وجهته باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إلى وزير النقل واللوجستيك بخصوص “تداعيات ارتفاع أسعار المحروقات على قطاع النقل واللوجستيك”، وكذا تعقيبها على جواب الوزير، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، المنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 25 أبريل 2022، بالكشف أمام الرأي العام الوطني،عن لوائح المستفيدين من المأذونيات، متسائلة عن المعايير والشروط التي اتخذتها الوزارة الوصية بخصوص الدعم المذكور.

وبعد أن تساءلت النائبة البرلمانية نادية تهامي، ضمن تعقيبها على جواب وزير النقل واللوجستيك، عن كيف سيعرف صاحب الطاكسي نفسه بأنه مدعما ، أكدت على أن طلبها بالكشف عن لائحة المستفيدين من لائحة المأذونيات يعني ” أن شي حاجة مشداش، أماشي هي هديك” على حد قولها، قبل أن تشدد على أن الأمر يتعلق بالمال العام، مؤكدة في السياق ذاته، على أن من حق المغاربة أن يعرفوا ما يجري، في إطار دولة الحق والقانون، والشفافية ، والحق في الحصول على المعلومة التي ينص عليها الدستور، متوفقة من جهة أخرى، عند مشروع القانون الذي وعدت به الحكومة، والمتعلق بمقايسة أصحاب النقل وأسعار المحروقات،مطالبة في هذا الصدد، بإعادة التفكير في حل يكون له الأثر والوقع الإيجابي على كافة المواطنات والمواطنين. وليس فقط حلا يشرعن الزيادات على حد قولها.

محمد بن اسعيد

تصوير: رضوان موسى