النائبة فريدة خنيتي تطالب بتعزيز الطاقم الطبي بمستشفى الحسني بإقليم الناضور وتتساءل عن مصير جهاز ” السكانير” بمستشفى مدينة “زايو”

عبرت النائبة البرلمانية فريدة خنيتي، عضوة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب،عن أسفها الشديد تجاه ظاهرة تخلي الأطباء عن مهامهم في المستشفيات الحكومية، وإحالة عدد كبير من الممرضين على التقاعد والذين لم يتم تعويضهم إلى حد الساعة، على حد قولها، مشيرة إلى مثال قسم الإنعاش والجراحة والمستعجلات بمستشفى الحسني بإقليم الناضور، والذي قالت خنيتي، إنه أصبح عاجزا أمام الحالات المستعجلة والحرجة، بسبب النقص في الطاقم الطبي، متسائلة في السياق ذاته، عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة الوصية في هذا الصدد،وكذا عن مصير جهاز “السكانير” الذي كان مبرمجا لمستشفى مدينة ” زايو ”

جاء ذلك خلال التعقيب الإضافي للنائبة البرلمانية فريدة خنيتي باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، على جواب وزير الصحة والحماية الاجتماعية، على السؤال الشفهي الموجه إليه، حول وضعية القطاع الصحي ببعض العمالات والأقاليم خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، المنعقدة بالمجلس يوم الاثنين 25 أبريل 2022.

محمد بن اسعيد

تصوير: رضوان موسى