النائبة نزهة مقداد تطالب الحكومة بالتدخل، لضبط أسعار الكتب المدرسية والدفاتر وباقي الأدوات المدرسية

أثناء تدخلها باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، في إطار تناول الكلمة للتحدث في موضوع عام وطارئ، وفق المادة 152 من النظام الداخلي للمجلس.

جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، المنعقدة بمجلس النواب، يوم الاثنين 20 يونيو 2022.

النص الكامل للتدخل:

شكرا السيد الرئيس؛

السادة الوزراء؛

السيدات والسادة النواب المحترمين؛

نتناول الكلمة، اليوم، بغرض تسليط الضوء على موضوع أساسي يَـــهُمُّ الملايين من المغاربة.

ويتعلق الأمر بعزم الناشرين إقرار زيادات مهمة في أسعار الكتب المدرسية. ويأتي كذلك الحديث بشأن الرفع من أسعار الأدوات المدرسية، وخاصة الدفاتر، بدعوى ارتفاع تكلفة الورق وكلفة الطبع في السوق الدولية.

السيد الوزير؛

إنَّ هذه الزيادات من شأنها أن تثقل كاهل ملايين الأسر المغربية، الفقيرة والمتوسطة، بأعباء جديدة، وهي المتأثرةُ أوضاعُها الاجتماعية وقدرتُها الشرائية سلبًا من جَرَّاءِ غلاء أسعار المواد الأساسية، وبسبب

انعكاسات الجائحة على الدخل والشغل، وبسبب موسم الجفاف، وبفعل امتناع الحكومة عن التدخل للتخفيف من وطأة الارتفاع الفاحش لأثمنة المحروقات.

كما أنَّ هذه الزيادات، إذا لم تتدخل الحكومةُ لمنعها، وسمحت بحصولها فعلاً، من شأنها أن تُفاقِمَ من النسب المهولة للهدر المدرسي، ولا سيما في القرى، ولدى التلميذات، وفي الأحياء الفقيرة. وهو ما سيساهم في تقويض كل المجهودات التي تقومون بها، لأجل الحد من الانقطاع عن الدراسة.

وعلى هذا الأساس، نطالب منكم، السيد الوزير، ألَّا تعتبروا هذا الموضوع سهلاً، وأن تستحضروا حجم الغضب ومدى الاحتقان الذي يمكن أن يُسببه، علماً أن القطاع حافلٌ أصلاً بالمطالب والمشاكل، وهو ليس في حاجة إلى سببٍ آخر للتوتر.

ولذلك، نرجو منكم، السيد الوزير، أن تستعملوا كل الوسائل التي تُتيح للحكومة التدخل، بغاية ضبط أسعار الكتب المدرسية والدفاتر وباقي الأدوات المدرسية، تفاديا لمشاكل اجتماعية إضافية، وحرصاً على سلامة وسلاسة الدخول التعليمي المقبل.

وشكراً