فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، يوجه سؤالا كتابيا للحكومة، حول تسوية وضعية العقارات التابعة لأملاك الدولة بمدينة زايو-إقليم الناظور

تقدمت السيدة النائبة البرلمانية فريدة خنيتي عضوة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، بسؤال كتابي، إلى السيدة وزيرة الاقتصاد والمالية، حول تسوية وضعية العقارات التابعة لأملاك الدولة بمدينة زايو-إقليم الناظور. وفيما يلي النص الكامل للسؤال:
سؤال كتابي
موجه إلى السيدة وزيرة الاقتصاد والمالية حول تسوية وضعية العقارات التابعة لأملاك الدولة بمدينة زايو-إقليم الناظور
السيدة الوزيرة المحترمة؛
تعرف مدينة زايو بإقليم الناظور ومحيطها، انتشارا ملفتا للبناء العشوائي الذي حول المدينة بأكملها إلى بقعة جغرافية عشوائية، وفي جو من الفوضى والتسيب الذي، من دون شك، سيرخي بظلاله الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الوخيمة على الساكنة.
علما أن الإشكال المطروح هناك، هو غياب التسوية العقارية للعديد من العقارات التي تعود ملكيتها في الأصل إلى أملاك الدولة، رغم عدة محاولات بإنهاء هذه الوضعية منذ سنة 2017، بتشكيل لجنة محلية مختلطة للنظر في الإجراءات والمساطر المتخذة من أجل التسوية العقارية للعقارات المشار إليها، وبالفعل تقدمت الساكنة المعنية بطلباتها للاستفادة من هذه التسوية، لكن دون جدوى، وبقي الحال على ما هو عليه، ويزيد من تشويه جمالية المدينة من خلال الانتشار المكثف للبناء العشوائي.
لذلك، نسائلكم السيدة الوزيرة المحترمة، عن الإجراءات والتدابير المتخذة، لتسوية الوضعية العقارية العالقة، لوقف نزيف البناء العشوائي بزايو ومحيطها؟
وتفضلوا، السيدة الوزيرة المحترمة، بقبول خالص تحيات الاحترام والتقدير.
النائبة فريدة خنيتي