النائبة خديجة أروهال تسائل الحكومة حول الإجراءات المتخذة لإدماج شباب المجالات القروية في قطاع الشغل

وجهت النائبة البرلمانية خديجة أروهال، سؤالا شفهيا باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إلى وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى، والشغل والكفاءات يونس سكوري، حول الإجراءات المتخذة لإدماج شباب المجالات القروية في قطاع الشغل، وجاء ذلك خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، المنعقدة بمجلس النواب، يوم الإثنين 14نونبر 2022.

وذكرت خديجة أروهال في معرض تعقيبها على جواب وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى، والشغل والكفاءات يونس سكوري، عن سؤال فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، بالأزمة التي يعيش في ظلها الشباب في المجالات القروية، من خلال الأزمة المركبة الناتجة عن الجفاف، وغياب الاستثمارات، وانعدام مراكز التكوين المهني، وأيضا غياب دعم المشاريع الذاتية.

وأضافت النائبة خديجة أروهال أن عوامل البطالة والهشاشة والحاجة، تنخر شباب العالم القروي الذي ذكرت بكونه يزخر بإمكانيات وموارد هائلة تتطلب بالضرورة استغلالها، على مستوى السياحة الجبلية، والموارد الثقافية والتعاونيات الموجهة للشباب، ولم لا الأراضي السلالية.

كما شددت خديجة أروهال على أن شباب السهول والجبال في العالم القروي تدفعهم البطالة والتهميش إلى الهجرة، لدرجة أن القرى المغربية أصبحت فارغة من أبنائها، وبشكل أضحت معه الهجرة ظاهرة مخيفة في ظل انعدام مناصب الشغل في العالم القروي، مذكرة في هذا السياق،بما جاءت به المندوبية السامية للتخطيط، والتي أوضحت  النائبة خديجة أروهال، أنها أعلنت عن أن الاقتصاد الوطني فقد مؤخرا ما يزيد عن 194 ألف منصب شغل في العالم القروي، كما ذكرت من جهة أخرى، ضمن معرض تعقيبها ببرنامج “أوراش”  الذي أوضحت أنه  سطر ضمن أهدافه تشغيل  250 ألف،  لكن هذا العدد  أصبح في الواقع 80 ألف فقط، مشددة على أن الشباب المغربي في حاجة إلى مناصب قارة   لضمان لقمة العيش وليس إلى ” سكاتة بحال أوراش وغيرها” على حد تعبيرها.

محمد بن اسعيد