النائبة نهى الموسوي تسائل الحكومة، حول الوسائل الكفيلة بمواجهة سنة فلاحية ذات مردودية ضعيفة

جاء ذلك في إطار السؤال الشفهي الذي وجهته باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد صديقي، حول “الأثر الفعلي لبرنامج التخفيف من آثار الجفاف على المجال القروي”

جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 14 نونبر 2022

نص السؤال:

شكرا السيد الرئيس،

السيد الوزير،

لمواجهة آثار جفاف السنة الفلاحية الماضية، أعلنت الحكومة في شهر فبراير 2022 بناء على التوجيهات الملكية السامية، عن برنامج استثنائي بغلاف مالي قدره 10 ملايير درهم، برنامج استثنائي واستعجالي صحيح، لكن غاب عنه عنصر الاستعجالية في التنزيل من طرف حكومتكم.

بطء شديد عرفته عملية توزيع الأعلاف، والأعلاف المركبة والتي لازم علينا أن نسائلكم عن جودتها وصلاحيتها. حالات كثيرة لتسمم العجول أدى في بعض الأحيان إلى نفوقها، وإلى تراجع كمية إنتاج الحليب، الكساب دعمتموه صحيح، ولكن النتائج كانت عكسية. فالرصيد الحيواني والنباتي مهدد بالانقراض، الفلاحون الصغار يوجدون بين مطرقة الجفاف وسندان غلاء الأسعار. ثمن الأدوية في ارتفاع مستمر، الأعلاف كذلك، البذور قليلة جدا، مقارنة مع طلب وحاجيات المغاربة، وعليه السيد الوزير، لازم عليكم توضحو لنا معايير تنفيذكم كحكومة لهذا البرنامج، ومدى احترام هذه المعايير لمبدأ الإنصاف المجالي، وبالإضافة إلى ماسبق، ونظرا لكون التساقطات المطرية تأخرت هذه السنة كذلك، واش الحكومة فكرت في الوسائل اللي غادي تمكن بلادنا لمواجهة سنة فلاحية ذات مردودية ضعيفة.

محمد بن اسعيد