بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الاثنين 06 مايو 2024

استمرار العدوان الصهيوني الغاشم على فلسطين

في بداية اجتماعه، يوم الاثنين 06 ماي 2024، جدَّدَ المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية إدانته الشديدة لإمعان الكيان الصهيوني في جرائم حربه القذرة ضد الشعب الفلسطيني بغزة، في تَـــحَــدٍّ متغطرِس للعالَم.
ويُندِّدُ حزبُ التقدم والاشتراكية بالتهديدات الصهيونية المتواصلة التي تُــــلَـــوِّحُ بِشَنٍّ هجومٍ بَرِّي على رفح، في سباقٍ مقيت وإجرامي نحو تدمير كل ما تبقى قبل الوصول الى أيِّ حل تفاوضي، بما من شأنه أن يؤدي إلى إبادةٍ حقيقية وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

ويُجدد حزبُ التقدم والاشتراكية مُطالبَتَه المجتمعَ الدولي ونداءَه للبلدان العربية، بالتحرك الناجع والسريع، من أجل فرض وقفٍ للعدوان الصهيوني البشع على غزة.

كما يُوَجِّهُ حزبُ التقدم والاشتراكية تحيته العالية إلى الحركات الطلابية في الولايات المتحدة الامريكية وبعض البلدان الغربية الأخرى، على التظاهرات والوقفات الاحتجاجية والتضامنية العارمة الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني.
ويَعتبرُ الحزبُ أن هذه الدينامية الأممية التضامنية مع القضية الفلسطينية، التي تُذَكِّرُ بلحظاتٍ نضالية تاريخية ومحطاتٍ تضامنية مجيدة، تُذْكِي الأملَ في فضح الطابع الاجرامي للكيان الصهيوني، وفي مساندة الشعب الفلسطيني من أجل تحقيق تحرره الوطني من الاحتلال والعدوان.

حصيلة مرحلية للحكومة بعنوان الفشل في مواجهة شتى التحديات

من جهة أخرى، تناول المكتبُ السياسي الحصيلةَ المرحلية للحكومة على ضوء العرض الذي قدَّمَهُ رئيسُها في الموضوع أمام البرلمان.

وبهذا الصدد، تدارَسَ محاورَ ومضامين تدخل الفريق البرلماني في الجلسة العمومية المخصصة لمناقشة هذه الحصيلة بمجلس النواب، وكذا مشروعَ المذكرة المفصلة للحزب حول الموضوع، انطلاقاً من مقاربةٍ نقدية موضوعية تستحضر الإيجابيات القليلة وتُبرِزُ أوجه النقص العديدة التي طَبَعت عملَ الحكومة طوال النصف الأول من ولايتها، حيث أن مُجمَلَ المؤشرات والمعطيات تُــــبَــيـــِّـــنُ عجزَ الحكومةِ عن مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفَشَلَها في الاستجابة لانتظارات المواطنات والمواطنين بمختلف المجالات، وفي تلبية حاجيات النسيج الاقتصادي الوطني.