المكتب السياسي ينعي الرفيقة الناشطة الجمعوية والإعلامية “نورة عنوني”

ببالغ الحزن وعميق الأسى ينعي المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية الرفيقة المناضلة الناشطة الجمعوية والإعلامية نورة عنوني التي وافتها المنية بعد صراع مرير مع المرض حاولت مقاومته بصمود وصبر وشجاعة.

وهو يودع فقيدتنا العزيزة إلى مثواها الأخير، يستحضر المكتب السياسي للحزب، ومعه كافة المناضلات والمناضلين خصالها النضالية الرفيعة، وإيمانها القوي بالمبادئ وانتصارها للحرية والحياة، ومسارها الثقافي والجمعوي والإعلامي الغني الحافل بالعطاء ، وتشبثها الراسخ ووفاءها لما آمنت به من قيم ومثل عليا ومبادئ سامية، رغم كل التحديات والصعاب؛ ويستحضر المكتب السياسي باعتزاز كبير الجهود الكبيرة التي بذلتها منذ التحاقها بالحزب لتقوية حضور الحزب بعدة مناطق بالدار البيضاء واستقطاب لعدد من الأطر والفعاليات والطاقات؛

ولا يملك المكتب السياسي للحزب أمام هذا الرزء الفادح إلا أن يدعو للفقيدة بالمغفرة والرحمة والرضوان، وأن يتقدم لكافة أفراد عائلتها الكريمة وأصدقائها ومعارفها، وكل مناضلات و لرفيقاتنا ورفاقنا بالفرع الإقليمي عين الشق ومناضلي جمعية إتحاد المغاربة للتضامن، بصادق التعازي وخالص مشاعر المواساة، وأن يؤكد أن سيرتها النضالية ستبقى حاضرة في ذاكرة الحزب ومناضلاته ومناضليه.
إنا لله وإنا إليه راجعون.