الرفيق محمد نبيل بنعبدالله يعزي في وفاة الفنان المقتدر عزيز الفاضلي

بحزن وأسى بالغين، تلقينا في حزب التقدم والاشتراكية نبأ رحيل الفنان المقتدر عزيز فاضلي، عن عمر يناهز 78 سنة بإحدى المستشفيات بهولاندا بعد إصابته بفيروس كوفيد 19 رحمة الله عليه.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم الرفيق محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أصالة عن نفسه ونيابة عن المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة مناضلات ومناضلي الحزب لأفراد أسرة الفقيد، ولإبنيه الفنانين عادل و حنان الفاضلي ومن خلالهم لكافة أهله وذويه، ولجميع أصدقائه ومحبيه، ولأسرته الفنية الكبيرة، عن أحر التعازي وصادق المواساة ، في فقدان أحد عمالقة الحركة الفنية المغربية، الذي رحل إلى دار البقاء بعد مشوار حافل بالأعمال الإبداعية المسرحية، والتلفزيونية، والسينمائية، التي أثرت الرصيد الفني المغربي والعربي، وأكسبت الراحل تقدير ومحبة جمهور عريض داخل الوطن وخارجه.

وإذ نشاطر عائلته الصغيرة والكبيرة في الفن حزن رحيله ، الذي لا راد لقضاء الله فيه، مستحضرين ما كان يتحلى به الفقيد المبرور من دماثة الخلق، ومن غيرة وطنية صادقة، وتعلق مكين بوطنه ، لنسأل العلي القدير أن يجزي الراحل خير الجزاء وأوفاه عما قدمه من جليل الأعمال، وأن يتغمده بواسع رحمته وغفرانه، ويسكنه فسيح جنانه، ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

إنا لله وإنا إليه راجعون.