النائب يوسف بيزيد يطالب الحكومة بالتخفيف من حدة الأزمة على المواطنين، ودعم قدرتهم الشرائية

قال النائب البرلماني يوسف بيزيد، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إن بنك المغرب قدم مؤخرا، توقعات محينة بخصوص السنة المالية الجارية، حيث سيبلغ التضخم نسبة 4.70 في المائة، وسوف لن يتجاوز معدل النمو 0.7 في المآئة، كما سينخفض محصول الحبوب إلى حوالي 25 مليون قنطار فقط.

وعلاقة بذلك، أوضح يوسف بيزيد، خلال طرحه للسؤال الشفهي باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، حول: “إجراءات الحكومة لدعم القدرة الشرائية للأسر المغربية ومواجهة ارتفاع نسبة التضخم”،والذي أجاب عنه الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، والمنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 16 ماي 2022، أن هناك تضاربا كبيرا بين التوقعات الأصلية للحكومة ووعودها، وبين التوقعات الجديدة، مطالبا الحكومة بأن تقدم للرأي العام تدابيرها لتصحيح مسار المالية العمومية، وخطتها من أجل التخفيف على المواطنين من حدة الأزمة، ودعم قدرتهم الشرائية، والحفاظ على مناصب الشغل، ودعم المقاولة الوطنية.

وخلال تعقيببه على جواب الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، أكد النائب البرلماني يوسف بيزيد على قوله: ” نحن اليوم، لم نكن ننتظر هذا العرض بهذا الشكل، وأن يأتي ليقدم هذه الأجوبة بهذا الشكل” مشيرا إلى أن “المغاربة في انتظاراتهم ،ينتظرون من السيد الوزير أن يأتي لإعطائهم الحلول”، مضيفا قوله “نحن كلنا نتابع مواقع التواصل الاجتماعي، والجميع يتفرج في التلفزيون،والجميع يقرأ الجرائد” ، كلنا نعرف أسباب غلاء الأسعار،” قبل أن يؤكد على قوله:” الصغير والكبير يعرف أسباب غلاء الأسعار، ولكن السيد الوزير، أردنا منه، إعطاءنا الحلول. كان من المفروض أن يأتي للمنصة الآن، لإعطائنا الحلول، قبل أن يشير إلى قوله:” العالم كله يعرف غلاء الأسعار”، متسائلا في السياق ذاته، بقوله:” لكن السيد الوزير ما هو الحل الذي قمتم به، والحلول التي أعطيتمونا؟”.

محمد بن اسعيد

تصوير: رضوان موسى