بنعبد الله: حميت المقر من “مأجورين”.. والحزب يبحث بدائل القيادة‎‎

قال محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إن ردة فعله أثناء “اللخبطة” التي شابت أشغال اجتماع اللجنة المركزية للتنظيم اليساري تأتي في إطار الانفعال الإنساني الطبيعي مع من يريد التهجم على الحزب.

وأضاف بنعبد الله أن “الحزب دافع عن ذاته وتجنب إفشال الاجتماع”، مشيرا إلى أنه “من الطبيعي أن يعتريه الغضب أمام عناصر مسخرة ومأجورة لا امتداد داخليا لها، والدليل هو مرور أشغال اللجنة المركزية بشكل سليم”.

وأورد الأمين العام لـ”حزب الكتاب”، في لقاء مع هسبريس، أن الأمر يتعلق بخمسة عناصر مطرودة لأسباب أخلاقية، “ولأنهم لم يستطيعوا تدبير مسارات شخصية داخل الحزب، وفق تعبيراتهم الشخصية”.

وأكد بنعبد الله أن “الحزب سبق وقدم لهؤلاء فرصا لطرح تفسيراتهم للسب الذي يكيلونه للقيادة على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، لكنهم اعتبروا أنفسهم فوق المحاسبة، فجرى طردهم”، وفق تعبيره.

واعتبر السياسي اليساري أنه دافع عن حزبه ضد من يريدون تكسير المقر، وزاد: “لاباس لي مخرجتش بنفسي ولاباس مكلتش أكثر من داكشي لي تقال”.

وشدد المتحدث ذاته على أن “هؤلاء ليسوا اسما أو قامة أو حاملين لمشروع فكري أو سياسي داخل الحزب”، مؤكدا أن “الاجتماعات مستمرة من أجل إنجاح المؤتمر المقبل لحزب التقدم والاشتراكية”.

وأردف بنعبد الله بأن أحاسيسه تجاه حزب التقدم والاشتراكية حتمت التدخل لإنجاح اجتماع اللجنة المركزية، مسجلا أن “نقاش المؤتمر لا يجب أن يتمحور حول الولاية الرابعة”، وزاد: “هناك أسماء كثيرة تستحق نيل المسؤولية”.

وجدد بنعبد الله، في حديثه مع هسبريس، تشبثه بعدم الترشح قائلا: “أقسم بشرفي باغي نمشي لأنني عييت وخاص الخلف.. لكن في المقابل لا يمكن أن أغادر بمنطق ضبرو لراسكم”.

وبخصوص أسماء مطروحة لشغل الأمانة العامة لحزب التقدم والاشتراكية قال السياسي ذاته: “لست متسلطا ولا أستطيع طرح أسماء، فالأمر سيشبه التعيين، وهناك رفاق ورفيقات في المستوى، لكن المطلوب هو تحقيق الالتفاف حول شخص”.

كما سجل المتحدث أنه إلى حدود اللحظة لم يتمكن الحزب من طرح أسماء، لكن النقاش مستمر والاجتهاد متواصل؛ فيما بالنسبة لمحمد نبيل بنعبد الله فهو لا يريد أن يكون أمينا عاما مجددا.

وأشار بنعبد الله إلى وجود أسماء تقلدت مسؤوليات وزارية وأخرى في المكتب السياسي، معتبرا أن المؤتمر يجب أن يكون حدثا سياسيا وليس محطة لنقاش الولاية الرابعة.

هسبريس – نورالدين إكجان
الثلاثاء 21 يونيو 2022 – 11:08