النائبة إكرام الحناوي تثير موضوع هجرة الكفاءات وتطالب بثمين اختراعاتها وعطاءاتها ماديا ومعنويا

من خلال السؤال الشفهي الذي وجهته باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إلى الوزيرة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة “حول هجرة الكفاءات” وكذا تعقيبها على جواب الوزيرة.

أثناء أشغال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 25 يوليوز 2022.

نص السؤال:

السيد الرئيس،

بلادنا كتعرف نزيف مهول في الأطر والكفاءات. بغيناكم، السيدة الوزيرة، تجاوبونا عن اقتراحاتكم لوقف هذا النزيف. وشكرا.

التعقيب:

نشكركم، السيدة الوزيرة، على جوابكم. سياق طرح هذا السؤال يتزامن مع نهاية الموسم الدراسي والجامعي، الفرصة التي تقتنصها جهات أجنبية لاستقطاب أجود الكفاءات الوطنية في مجالات علمية ومعرفية مختلفة.

هذا الأمر كيضيع أهم رأسمال كتوفر عليه الدولة. أتحدث عن الرأسمال البشري، اللي كتستثمر فيه الدولة والأسر إمكانيات هائلة، باش تساهم في تنمية البلاد.

الجواب في تقديرنا، هو توفير شروط البقاء، وعدم التعامل مع المغربي كمجرد رقم، بل ككفاءة يجب تثمين اختراعاتها وأبحاثها وعطائها، ماديا ومعنويا.

السيدة الوزيرة، داكشي ديال مؤسسات التعليم العالي ذات الاستقطاب المحدود، خاصو يتعاد فيه النظر، إلا بغينا أكبر عدد من أولاد المغاربة يقراو في بلادهم، ونستافدو منهم، وخاص يكون تصور شمولي في هذا الصدد، وتشارك فيه حتى وزارة التعلم العالي، لأن في نهاية المطاف خصنا نحتفظو على رأسمالنا البشري من الهدر، وضمان مصالح بلادنا في التنمية.

شكرا لكم.

محمد بن اسعيد

تصوير: رضوان موسى