النائب عبد الصماد خناني يطالب بتعزيز الموارد البشرية والتجهيزات والمعدات الطبية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة

أكد النائب البرلماني عبد الصماد خناني، خلال طرحه للسؤال الشفهي باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، على وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول الخدمات الصحية والاستشفائية ببعض المستشفيات الإقليمية، أثناء أشغال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 19 دجنبر 2022، على أن تنفيذ الورش التاريخي المتعلق بالحماية الاجتماعية، يصطدم مع الأسف، مع واقع عدد من المستشفيات الإقليمية التي تعاني من نقائص كبيرة على جميع المستويات، كما هو الحال بالنسبة للمستشفى الإقليمي لخريبكة، متسائلا عن تدابير الوزارة الوصية للارتقاء بالمستشفيات الإقليمية.

وأوضح عبد الصماد خناني في معرض تعقيبه على جواب وزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن طرح سؤاله حول المستشفى الإقليمي بخريبكة، يأتي من أجل القول أن المواطنات والمواطنين يكونون في اطمئنان إذا كانت الأمور قريبة منهم وبجودة مقبولة، لكن الوضع في مستشفى الإقليمي بخريبكة ليس كذلك، يضيف النائب عبد الصماد خناني، لأنه يحتاج إلى المزيد من العمل، مشددا على أن المواطنات والمواطنين في إقليم خريبكة، يتطلعون إلى تدخل الوزارة الوصية، من أجل تعزيز الموارد البشرية والتجهيزات والمعدات الطبية في المستشفى الاقليمي،لكونها غير كافية تماما لتلبية انتظاراتهم.

وحيي عبد الصماد خناني، في جانب آخر من تعقيبه، تضحيات إدارة وكافة العاملين بالمستشفى الإقليمي بخريبكة، على المجهودات التي يبذلونها رغم ضعف الإمكانيات، داعيا الوزارة الوصية في السياق ذاته، إلى التفكير في توسيع الخارطة الصحية بخريبكة، وذلك من خلال إحداث مستشفى محلي بمدينة بوجنيبة، ومستشفيات مماثله في جماعات أخرى بالإقليم، كما أشار من جهة أخرى، إلى أن المصحات الخصوصية مطالبة بتحمل مسؤولياتها إلى جانب المستشفى العمومي، على مستوى تنويع العرض الصحي، والقطع مع الممارسات التي رصدها مجلس المنافسة في رأيه الأخير، مؤكدا في هذا الصدد، قوله:” النموذج نسوقه لكم من المستشفى الخصوصي المتعدد الاختصاصات بخريبكة الذي تنطبق عليه كل ملاحظات مجلس المنافسة،أهادشي أنا من المواطنين اللي شاهد عليه”.

محمد بن اسعيد