النائبة لبنى الصغيري تشدد على استمرار القرارات الارتجالية للحكومة، بخصوص شروط مباريات الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين

خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 22 نونبر 2021.

خلال تعقيبها الإضافي على جواب وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى، والشغل والكفاءات، على السؤال الآني الموجه إليه من قبل فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، حول استراتيجية الحكومة في مجال التشغيل، قالت النائبة البرلمانية لبنى الصغيري ” التعقيب الإضافي ديالنا السيد الرئيس، كيتعلق بالجدل اللي خلفاتو شروط مباريات الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، في علاقتها مع التشغيل”، قبل أن تضيف ضمن تعقيبها الإضافي باسم فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي المنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 22 نونبر 2021، قولها:”اللي كيهمنا في فريق التقدم والاشتراكية،هو أننا نفهمو خلفيات هاد الشروط الجديدة المتعلقة بتسقيف السن، والشروط التعجيزية للانتقاء لاجتياز هذه المباريات.

وتابعت النائبة البرلمانية لبنى الصغيري قولها:” قبل من أسبوع، كان معانا السيد وزير التربية في جلسة الأسئلة الشفاهية، كان كذلك معانا في لجنة التعليم، كذلك مع النقابات، ولكن لم يشر لا من قريب ولا من بعيد، لهذا القرار”، قبل أن تشدد على قولها:” وهادشي كيعني استمرار القرارات الإرتجالية لهذه الحكومة، من بعد ما كان قرار ديال جواز التلقيح اللي خلف ردود فعل قوية”

وأضافت لبنى الصغيري، أثناء تعقيبها الإضافي قولها :” كنعتقادو أن السبب هو عدم الإنصات لنبض الشارع وعدم التشاور. نتوما كتحملو المسؤولية السياسية لقراراتكم، وكنقولو ليكم بأن السياق الوطني اليوم لا يحتمل المزيد من الاحتقان”.

محمد بن اسعيد

تصوير رضوان موسى