رسالة تعزية ومُواساة إلى أسرة الفقيد الراحل وجيه حسن علي قاسم (أبو مروان)

ببالغ التأثر وعميقِ الحزن، تلقينا، في حزب التقدم والاشتراكية، نبأ وفاة أخينا وصديقنا وجيه حسن علي قاسم (أبو مروان)، السفير الأسبق لدولة فلسطين الشقيقة بالمغرب، لسنواتٍ طويلة ومُثمرة، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.
وعلى إثر هذا المُــصابِ الجَلَــلِ الذي لا راد لقضاء الله فيه، أتوجه إليكم، كافة أسرةَ الفقيد، أصالةً عن نفسي ونيابة عن أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة مناضلات ومناضلات حزب التقدم والاشتراكية المغربي، ومن خلالكم، إلى سائر أصدقاء الراحل ومُحبِّــيه، بأحر عبارات التعازي وأصدق المواساة، في فقدانِ مُناضلٍ فذ وديبلوماسي مُحَنّــك ومسؤولٍ رزين وصديقٍ وَفِــيٍّ وإنسانٍ خلوق.

إننا، في حزب التقدم والاشتراكية، إذ نُشاطرُكُم مشاعر الحزن خلال هذه اللحظات العصيبة، فإننا نستحضر، بتقديرٍ كبير، مناقب الفقيد وخصاله الإنسانية الحميدة ومسيرته النضالية والمهنية الحافلة، وهو الذي كَــرَّس معظم حياته الزاخرة بالعطاء لِخدمة القضية الفلسطينية العادلة والمشروعة، بنُبلٍ وصدقٍ وقوةٍ ونكرانٍ للذات. كما كان دائماً مثالاً رائعاً وتجسيداً بَــهِــياًّ للعلاقات الأخوية الوطيدة بين فلسطين والمغرب على جميع المستويات والأصعدة، حيث بَــصَــمَ هذه الروابط ببصماتٍ مُميَّزة يشهد له بها الجميع.

ندعو العليَّ القدير أن يلهمكم جميل الصبر والسلوان وحُــسن العزاء، وأن يُجزيَ الراحل المبرور أفضل الجزاء على ما قدمَّــهُ من أعمال جليلة وما تميز به من فضائل نبيلة، وأن يتقبله في عداد الصالحين من عباده المُـــنعم عليهم بالجنة والرضوان.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.

محمد نبيل بنعبد الله

الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية