بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الثلاثاء 08 فبراير 2022

الترحم على الروح الطاهرة للطفل ريان

في بداية اجتماعه الدوري ليوم الثلاثاء 08 فبراير 2022، تَرَحَّمَ المكتبُ السياسي على الروح الطاهرة للطفل ريان، على إثر الحادث المُفجع الذي أودى بحياته بعد الجهود الكبيرة التي بُذلت في سبيل إنقاذه. ويتوجه حزبُ التقدم والاشتراكية بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى أسرة الطفل الفقيد الذي استأثرت مأساتُهُ المُؤلمة بتعاطفٍ عارم مصحوبٍ بتعبيراتٍ تضامنية وإنسانية هائلة، رسميًّا وشعبيًّا، إنْ على المستوى الوطني أو على الصعيد العالمي.

الجرعة الثالثة: الحاجة إلى التحسيس من أجل ضمان الانخراط التلقائي بلا إكراه

وتناول المكتبُ السياسي تطورات الجائحة في بلادنا، مُسَجِّلاً تَحَسُّــنَ المؤشراتِ الصحية ذات الصلة. ودعا الحكومةَ مُجدَّداً، بعد قرار فتح الحدود، إلى القيام بحملات ميدانية وقطاعية واسعة من أجل التحسيس بأهمية التلقيح وتعميمه، بغاية بلوغ المناعة الجماعية واستعادة الحياة العادية والطبيعية. وبهذا الصدد، يؤكد حزبُ التقدم والاشتراكية على ضرورة أن تنهج الحكومةُ مقاربةً تضمن الانخراطَ الإرادي والتلقائي والمواطناتي لكافة المواطنات والمواطنين في هذا المجهود المطلوب، بعيداً عن أيِّ إكراهٍ كيفما كان نوعه أو صيغتــــــه، لا سيما بالنسبة لفضاءات العمل المختلفة.

الجفاف: ضرورة خطة استعجالية لمواجهة الخصاص المائي

وتطرق المكتبُ السياسي إلى قضية نُدرة الماء التي يتعاظم احتمالُ تفاقمها بسبب الجفاف الذي يُخَيِّمُ إلى حدود الآن. وتناولَ مُــختلفَ الانعكاسات الوخيمة لهذه الوضعية المُقلقة جدًّا على الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية. وبهذا الصدد، يُثير حزب التقدم والاشتراكية انتباهَ الحكومةِ إلى ضرورة التعامل الجدي والحازم مع هذه الإشكالية، من خلال تهييئ خطة مستعجلة وناجعة ومتكاملة، لأجل مواجهة الخصاص المائي، ضمانًا للتزويد المُستدام بالماء الصالح للشرب، وتوفيرًا لمياه السقي الفلاحي، دون السقوط في استنزاف المخزون المائي في المجال الفلاحي بشكلٍ غير عقلاني يتجاوز حدود المُمكن. وعلاقة بالموضوع، يُجدد حزبُ التقدم والاشتراكية مُطالبته الحكومة بدعم الفلاحين الصغار الذين يئنون، بشكلٍ لا يُطاق، تحت وطأة الجائحة والجفاف وغلاء أسعار البذور والأعلاف والأسمدة.

على الحكومة التدخل لضبط أسعار المحروقات

ومن جانب متصل، تداول المكتبُ السياسي في الغلاء المُطَّــرِد لكلفة المعيشة، وفي الارتفاع الصاروخي لأثمنة المحروقات، مُستحضراً التداعيات الخطيرة لذلك على القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين، كما على أوضاع المقاولات الوطنية. وبهذا الشأن، يدعو حزبُ التقدم والاشتراكية الحكومةَ إلى استعمال صلاحياتها وإمكانياتها من أجل التدخل الفعال لضبط أثمنة المحروقات، من خلال تطويع الأداة الضريبية أو عبر تقليص الهوامش الربحية، أو بتوظيف أيِّ وسيلة أخرى مُمكنة.

حصيلة متواضعة للحكومة وأغلبيتها خلال الدورة الخريفية للبرلمان

من جهة أخرى، وبمناسبة اختتام الدورة الخريفية من السنة التشريعية الأولى للولاية الحالية، يَعتبر المكتبُ السياسي أنَّ الحصيلة العامة لأداء الحكومة، وأغلبيتها البرلمانية، متواضعة ومُخيِّبة للآمال، تشريعيًّا وتنفيذيًّا، ولا ترقى بتاتاً إلى مستوى الاستجابة للحدود الدنيا من الانتظارات الاقتصادية والاجتماعية والديموقراطية في بلادنا. وفي هذا السياق، يُسجل حزبُ التقدم والاشتراكية الضعف الكبير الذي وَسَمَ الجانب التشريعي للدورة المُختَتَمة، لا بالنسبة لمشاريع القوانين، ولا بالأحرى بالنسبة لمقترحات القوانين التي تتعامل معها الحكومةُ وأغلبيتُها باستخفافٍ غير مقبول.

مواصلة النقاش الداخلي في أفق المؤتمر الوطني الحادي عشر

أما على صعيد النقاش الداخلي الذي انطلق في صفوف الحزب في أفق المؤتمر الوطني الحادي عشر، فقد نَــوَّهَ المكتبُ السياسي بالمستوى العالي للندوة المُنَظَّمَة على الصعيد الوطني حول القضايا الفكرية والسياسية. كما ناشد كافة المناضلات والمناضلين المشاركة المكثفة في ندوة يوم الأربعاء 09 فبراير 2022 بخصوص القضايا التنظيمية والتواصلية. وجَــدَّدَ دعوته للفروع الإقليمية للحزب من أجل المبادرة إلى تنظيم لقاءاتٍ في نفس الإطار من أجل تعزيز انخراطَ جميع الطاقات الحزبية في هذا النقاش الحزبي الداخلي. واستعرض، في نهاية أشغاله، التحضيرات الجارية لتنظيم المؤتمر الوطني المقبل لمنتدى المناصفة والمساواة.