علي يعته، حاضر في بالنا ووعينا إلى اليوم..

بقلم محتات‭ ‬الرقاص

مرت خمسة وعشرون سنة على الرحيل المفجع للزعيم الوطني التقدمي علي يعته، وإلى اليوم يستمر رفاقه وكل من عرفه أو تابع عمله السياسي والصحفي والبرلماني، والذاكرة العمومية في بلادنا، في استحضار واسترجاع محطات مساره النضالي المتعدد.

علي يعته حاضر في بال الكثيرين إلى اليوم…

قراءة السيرة السياسية والنضالية لرمز وطني مثل علي يعته تقود، بالضرورة، إلى قراءة واستحضار تاريخ بلادنا ونضال شعبنا من أجل الاستقلال، ومن أجل الديمقراطية والتقدم وحقوق الإنسان، ذلك أن قائدا سياسيا من حجم الراحل علي يعته كان الوطن حاضرا دوما في وعيه وسلوكه ومواقفه وتحاليله، وكان لا يخشى، لإبراز ذلك، من إعلان رأيه صراحة وجهارا، ولو اختلف معه الكثيرون.

وفي هذا الصدد، يستحضر الكثيرون إصراره الكبير على استقلالية مواقف حزبه، ورفضه مختلف أشكال الهيمنة عليه أو الاحتواء، كما يتذكر الكثيرون اليوم المواقف المعلنة في عديد محطات سياسية وطنية وعربية ودولية، والتي، برغم ما أثارته في حينها من سجالات وتهجمات، أكد الزمن صحتها…

الأطروحة الأساسية الكبرى التي أبدعها الحزب، تحت قيادة الزعيم علي يعته، حول: “الثورة الوطنية الديمقراطية”، يرى الكثيرون أنها لا زالت ذات راهنية إلى اليوم، كما أن منهجية “التحليل الملموس للواقع الملموس” أطرت دائما مواقف الحزب ومقارباته، ومنحتها المتانة النظرية وبعد النظر السياسي، وجعلت الحزب قوة يسارية عقلانية، وبقي مستمرا إلى اليوم عكس قوى عربية وإفريقية أخرى تشترك معه في المنشأ وفي المرجعيات.

في كامل هذه الصيرورة حضر علي يعته كقامة سياسية وطنية وتقدمية شامخة، وكقائد ملهم وفاعل في مسار الحزب وتطوره، وفي المحيط المجتمعي العام.

يسترجع الكثيرون اليوم تدخلات علي يعته في البرلمان ولغته الفصيحة وصوته القوي ومرافعاته المعدة بعناية في مواضيع مختلفة، ويتمنون لو ينجب زمننا السياسي الحالي أمثاله داخل مؤسساتنا التمثيلية…

تعود أيضا لبال آخرين، خصوصا من عاشوا نضالات الجامعة ودينامية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، سجالات علي يعته ورفاقه الرافضة لكل أشكال التطرف والمغامرة، ويستحضرون محاضراته وكتاباته المنتصرة للصراحة، ولوضوح النظر الإيديولوجي والسياسي.

يمكن أن نستمر في استرجاع محطات أخرى، وجوانب من السيرة، ونتوقف عند ريادة علي يعته في قضايا أساسية مثل: دعم الجمعيات النسائية والنضال من أجل المساواة، الدفاع عن الأمازيغية، العمل من أجل الوحدة النقابية، وحدة اليسار والقوى الوطنية الديمقراطية، التوافق التاريخي، الوعي بدور الثقافة والفنون في المجتمع..

ونتمعن كذلك في حضور وحدة الوطن واستقلاله واستقراره في تفكير ونضال علي يعته، والإصرار على الدفاع المستميت على مغربية الصحراء، وعلى النضال الديمقراطي من داخل المؤسسات… وكل هذا يجعلنا نلم بالشخصية والمسار، وندرك أيضا كم هو راهني كل هذا، وكم هي مستمرة كل هذه الجوانب مطروحة في أجندتنا السياسية الحالية في مغرب اليوم.

علي يعته يستمر في الحضور، ونحن في حاجة أن نستلهم منه اليوم صراحة ووضوح صياغة المواقف والتعبير عنها.

من جهة أخرى، يسترجع مؤرخو سيرتنا الصحافية المهنية افتتاحيات علي يعته، وحضوره القوي في المشهد الإعلامي الوطني، ويتذكرون كم كانت هذه الكتابات بمثابة دروس تكوينية للعديد من الصحفيين والجامعيين والسياسيين، ومن عاش إلى جانب الراحل خلال هذه السنوات يروي حكايات ووقائع تبرز شغف علي يعته بالصحافة ووعيه بأدوارها الوطنية والنضالية…

إن تحليل وقراءة سيرة علي يعته، لا بد أيضا أن تتم ضمن استحضار الظروف السياسية والمجتمعية والثقافية لشعبنا وبلادنا، ومن ثم التأمل في المواقف ضمن سياقاتها.

علي يعته لا يحضر اليوم فقط في بال رفاقه، ولكن السيرة تحضر ضمن وعينا الوطني العام بحاجة بلادنا اليوم إلى شجاعة ومثابرة والتزام وعقلانية علي يعته.