روكبان : مجهود كبير قامت به وزارة الثقافة في تطوير خريطة البنيات التحتية الثقافية و دعم الإبداع و المبدعين و الصناعات الثقافية

0

rachid-roukbane-amine-sbihiأكد رشيد روكبان رئيس فريق التقدم الديمقراطي بمجلس النواب، أن وزارة الثقافة هي إحدى القطاعات المهمة المعنية بتقوية وصيانة الثروة اللامادية، كما ثمن الجهود التي تقوم بها الوزارة في تفعيل المحاور الخمس لتعزيز المشهد الثقافي في بلادنا، في إطار الإستراتيجية الحكومية من خلال سياسة القرب، ودعم الإبداع والمبدعين، وصيانة وتثمين التراث المادي واللامادي، والدبلوماسية الثقافية، والحكامة والتدبير، رغم الصعوبات التي تواجه وزارة الثقافة في إطار محدودية الوسائل المادية والبشرية واللوجيستيكية .

جاء ذلك في تصريح أدلى به رشيد روكبان لبيان اليوم، على هامش مداخلته يوم الأربعاء 12 نونبر الجاري، باسم فريق التقدم الديمقراطي، في إطار مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الثقافة، ضمن لجنة التعليم والثقافة والاتصال، برسم مشروع القانون المالي لسنة 2015.

وعبر رشيد روكبان عن عدم رضى فريق التقدم الديمقراطي بالميزانية الهزيلة المخصصة لوزارة الثقافة، في إطار مشروع القانون المالي لسنة 2015، بما لا يتناسب مع دور القطاع الثقافي الذي يستحق الاهتمام أكثر .

وثمن روكبان في تصريحه، عددا من المنجزات التي قامت بها وزارة الثقافة وخصوصا إنهاء أشغال متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، وانطلاق أشغال بناء المسرحين الكبيرين بكل من مدينة الرباط والدار البيضاء، ومواصلة مشروع بناء المعهد العالي للموسيقى الجميلة و فنون الرقص، والزيادة في المؤسسات الثقافية في جميع أنحاء التراب الوطني، في إطار الجهود المبذولة نحو تحقيق العدالة المجالية في المجال الثقافي، وخاصة لفائدة المناطق التي تفتقر إلى البنيات التحتية، علاوة على المجهودات المبذولة في دعم الإنتاج الأدبي والمسرحي والموسيقي، إضافة إلى تنظيم المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، وباقي المعارض الجهوية، والمعرض الخاص بالطفولة، والمحافظة على المعالم الأثرية، وترميم وتثمين المواقع التاريخية وغيرها .

كما ثمن رئيس فريق التقدم الديمقراطي في تصريحه ، مجهود وزارة الثقافة في البنيات التحية الثقافية في الجماعات الحضرية، حيث تم الانتقال من 125 سنة 2012 إلى 144 سنة 2014، أي بزيادة 19 جماعة حضرية لها بنيات ثقافية، وكذا في عواصم العمالات والأقاليم حيث تم الانتقال من 36 عاصمة إقليم تتوفر على مركز ثقافي سنة 2012، إلى 50 عاصمة إقليم من أصل 75، أي بزيادة 17 إقليما أصبح الآن يتوفر على بنيات تحتية ثقافية .

وعبر رشيد روكبان عن أمله في التفكير الجدي لإيجاد الموارد البشرية الضرورية، لتعزيز المنجزات التي قامت به وزارة الثقافية، وخاصة في إطار الاستفادة من الموارد المتوفرة في الجماعات المحلية، وكذا إمكانية تحويل 500 منصب مالي في إطار الإلحاق من قطاعات أخرى تتوفر على الفائض في الموارد البشرية إلى قطاعات تشتكي من النقص في هذا الصدد .

كما دعا رئيس فريق التقدم الديمقراطي في تصريحه، إلى التفكير في ضرورة استفادة الوزارة من خريجي المعاهد العليا للتكوين التابعة للوزارة، والتي لم تستطع إيجاد مناصب مالية لهم، علاوة على إمكانية التفكير في التعاون مع وزارة التربية الوطنية التي تحتاج الى أساتذة في مجالات التربية الموسيقية والمسرحية، في إطار الالتقائية .

وبخصوص برنامج دعم الصناعات الثقافية في مجالاته الأربعة، فيما يتعلق بالمسرح ونشر الكتاب، والموسيقى والفنون ، والفنون التشكيلية، ثمن روكبان في تصريحه الدعم الذي تحقق في هذا المجال، حيث تم الانتقال من 8 مليون درهم سنة ،2012 الى 10 مليون درهم سنة 2013، ثم إلى 40 مليون درهم سنة 2014، لتصل وتيرة هذا التطور إلى 50 مليون درهم سنة 2015، أي بزيادة 500 في المائة ، كما عبر رشيد روكبان عن ارتياح فريق التقدم الديمقراطي تجاه المجهود المبذول من قبل وزارة الثقافة، في تصنيف المهرجانات وتجاوز التداخل الذي كانت تعرفه.

محمد بن اسعيد : مجلس النواب